إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
صدفه بنكهه حلم
الكاتب : هلا التوبة | الاثنين   تاريخ الخبر :2017-04-10    ساعة النشر :09:38:00




في ذات ليله كانت جالسه وحيده تلهو بهاتفها..وتتناول الحلوى التي تحبها ....هذا هو روتينها اليومي كل ليله ....واذ بشخص يهاتفها ..كانت تراه من بعيد..يجذبها بشعره ..الذي كان يكتبه هو...علمت انه يكتب لانها تستطيع تمييز من يكتب من قلبه ومن يقتبس ..تكلما وسهرا ليله لن تنسى لكلاهما..انجذبت لطريقه تفيكره..هي تهوى الرجل الناضج ذو العقل الراجح..وكالعاده..انجذب هو ايضا لها...هي مختلفه...ذكيه....ذو احساس مرهف....تشعر بالاخرين..دون ان ينطقو بكلمه...كلاهما يشبه الاخر....بدات تتطوق لمهاتفته..وهو ايضا.. كلاهما كان يسرق من الوقت لحظات...تلك اللحظات كانت بمثابه العمر...كلاهما لم يستطع تحديد علاقتهما ..ولا تسميتها ..المهم بالامر انهما سعداء..واي تسميه لن تعطي شعورهما..حقه..فالعلاقات ليست مقيده فقط بحب رجل وامراه.....هناك مشاعر لاتترجم مشاعر نقيه صافيه..تحمل الانسان بعيدا..عن مجتمع ضيق لايعرف الا ان يقيد مشاعره...هما سعيدين...يرفرفان بعكس السرب...كلاهما ناضج يعلم مابداخله وكيف يتعامل مع شعوره...كلاهما في حاله فرح ...تبدا بحديثهما..ولاتنهي...هي تشعر انه معها رغم بعده...وتدعو له..هو يتوق لرؤيه هذا القلب الذي يحمل في جعبته احاسيس لو وزعت على الناس جميعا ..لاكتفو....فالمشاعر لا تسميه لها هي روح ترفرف في السماء وتتحرر من اي مسمى يكبلها ويجعلها اسيره...





تعليقات الزوار