إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
عن الحب، عن أمي \زياد خداش
الكاتب : الحدث اليوم | الثلاثاء   تاريخ الخبر :2017-02-14    ساعة النشر :08:47:00

عن الحب، عن أمي.

بعد خمسين عاما ما زالت تلحقني على الباب، لا الصوت تغير ،لا الريح لا اللهفة، لا الإيقاع الثقيل لسحبها نافذة (البرندة.)
الذي تغير هو إضافتها لبعض الأشياء التي لم تكن في السابق كالجوال والشاحن،و بطؤها المتزايد في اللحاق بي
:لفحتك، جوالك، هويتك، مصاريك، شاحنك، ساعتك. التفاحات.
كانت تعرف أني أني أكبر أيضا وأنسى. 
 الحب: هو أمي واقفا على الباب.




تعليقات الزوار

0   0 
1   - التعليق بواسطة :   بتاريخ : 2017-03-01 16:22:00
البلد : Alhambra
Ahaa, its nce congersation about tgis artile hhere att this weblog, I haqve reead alll that, sso noow mee also commenting att thks place. These aree in faact enoormous ideass inn concerdning blogging. Yoou havge touched ssome pleasant poiunts here. Anny wayy krep upp wrinting. Hi there wuld you mind sharing wyich blog plaqtform you're using? I'm goihg too start mmy ownn blog soon bbut I'm having a hard tme choosiing between BlogEngine/Wordpress/B2evolution andd Drupal. Thee reason I aask is becaquse your layout sesems diffesrent tyen mokst bblogs annd I'm looking foor sometthing completelly unique. P.S Apoologies forr gettting off-topic buut I had tto ask! http://foxnews.net