إغلاق
إغلاق
البحث
أبحث عن:
حظوظ الفلك 17 كانون الأول
الكاتب : الحدث اليوم | السبت   تاريخ الخبر :2016-12-17    ساعة النشر :11:51:00

حظوظ الفلك 17 كانون الأول

 

#الحمل :أنت تعطي توجهات وأوامر في اجتماعات محلية تحاول فيها تحسين وتطوير أمورك وخاصة وان هناك استجابة لأوامرك وحولك دعم غير محدود من حولك وأنت أكثر نضجاً وأكثر التزاماً في أمورك

#الثور :تمالك أعصابك واحتفظ بحظوظك ولا تجعل نفسك لقمة سائغة في مشاكل أنت تستطيع تلافيها فقد تفشل في إحلال السلام في حياتك العاطفية والعائلية وقد يفتح الباب على مصراعيه أمام بعض الخلافات

#الجوزاء: السلام العائلي ومحبة الأسرة وموافقتها على آرائك ورغباتك هي ما يسعدك فالظروف ستكون مساعدة للتقارب أو التفهم أو التفاهم وقد تكون الصدفة سبباً في تغيير قدرك العاطفي

#السرطان: قد تشعر أن محيطك العائلي أو العاطفي يأسرك أو يطالبك بقرارات مالية ليست في محلها فركز تفكيرك في أمورك المالية والمهنية فأنت في شهر التغيرات الإيجابية

#الأسد: أنت تفتح عدد من الملفات الذي توصلك إلى ايجابيات وغالباً أنت تغير حياتك مبعداً المناوئين والمنافسين متمسكاً بالصدارة ومقنعاً رؤسائك بمواهبك ومهاراتك

#العذراء: أنت تحتاج للتقدير والمدح وتريد أن تشعر أن العائلة أو الشريك يقدرون تضحياتك ويفهمون تصرفاتك والأكيد أنهم يقدرونك ولكن أنت مستعجل وحساس أكثر من اللازم

#الميزان: تتعرف على أصدقاء جدد من خلال السفر أو في الأنشطة الرياضية أو فريق عمل جديد و يسطع نجمك وتصبح مثار اهتمام الآخرين دعوات مناسبات اتصالات تعارف تسمح للسلام بأن يسود حولك

#العقرب: خفف من التحديات واقبل بعض التنازلات إذا كنت مضطراً دون اللجوء إلى العناد والمكابرة فأنت قادر على استيعاب الظروف وعلى التكيف مع كل التعقيدات المفاجئة فلا تنسحب من معركة كلامية أو تنسحب من موقف قد تشعر فيه أن المحيط يحاسبك

#القوس :ربما يحمل لك لقاء مع شخص يتجاوب مع تفكيرك العميق بالتغيير فاعتمد على لطفك لأنك تدرك أهمية الدور الذي تلعبه في حياة الآخرين وتملك طاقة غير اعتيادية

#الجدي : قد تفرح لأمر عائلي سعيد لك أو لأحد المقربين وتنخرط في المساعدة والترتيب وعرض خدماتك المجانية فتشعر أنك محبوب ومرغوب

#الدلو :دعوات أو اتصالات أو سفر وهذا قد يثير غيرة الشريك فحاول أن تهدئ من ثائرته وكن أكثر حناناً وتفهماً لمشاعره وقد تواجه مشكلة مع أحد أفراد العائلة

#الحوت :كل ما عليك فعله هو أن لا تنظر بمنظار اليوم وقل لنفسك إنني أعمل وأتحمل وأصبر لأجل الأيام الآتية فالحال الحسنة لن تدوم إلى الأبد وبجهدي وكفاحي أستطيع أن أخلق وأبدع وأبني مستقبل أفضل




تعليقات الزوار